أبو ثور مطلب ثوري ملح

touch-bionics

دمعت عينا أبا ثور حين غادره رفيق الثورة خائباً يستند إلى عكازيين صارا رجلين له بدل رجليه اللتين خسرهما في المعركة، أحس أبو ثور بمرارة ما رجع به رفيق الثورة من خيبة لعدم توفر ألفي دولار ثمن للأطراف الصناعية، فلطالما عايش هذا الشعور وغصة العوز حين كان يمرض أحد أبناءه ويعجز عن أخذه للطبيب أو حتى شراء الدواء له قبل الثورة لقلة ذات اليد..

لكن أبا ثور اليوم مسؤول ثوري معذور فليس لديه ما يكفي لشراء أطراف صناعية للجميع فالموارد محدودة والمتطلبات تزداد كل يوم وإذا لم يقتصد لن يقوى على تأمين كافة المتطلبات الثورية.

ولم تغادر أبا ثور الدمعة إلا حين غطتها الابتسامة التي ارتسمت على شفتيه وهو يقفل جواله قائلاً لمتصله “تكرم بكرة بيكون عندك”، استغرب جليسه للتغير السريع وخاطبه: “أضحك الله سنك يا أبا ثور”، فحكى له أبا ثور أن ابنه البكر اتصل به وهو غاضب منه ويريد استبدال جهازه الجوال (سامسونج اس 5) الذي اشتراه له منذ شهرين حين نزل الأسواق بالجهاز الأحدث في السوق الان (اي فون 6 بلس الذهبي) ذي الألفي دولار، فاستغرب جليسه وقال له الجهاز غالي جداً وابنك لازال صغيراً، فرد أبا ثور أن ابنه البكر معذور فقد غار من أخيه الصغير الذي أهداه أبو ثور هذا الجوال الحديث أول أمس نكاية بابن صديقه المسؤول الثوري الأعلى، واستغفر الله أبو ثور أن يكون هذا من قبيل التبذير فابناؤه من شباب الثورة وقادتها وما هذه إلا متطلبات ثورية ملحّة.

أيمن قاسم الرفاعي

الدوحة – 9/10/2014م

شارك بتعليقك

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: