شواطئ المحبة والحلم


شواطئ المحبة والحلم

 

شواطئ المحبة والحلم

كثيراً ما تشطُ مراكبنا بنا بعيداً عن شواطئ أهل ودنا ومحبتنا..

لا لشيء..

إلا لأن بحر الحياة متلاطم الموج وشديد المد والجزر..
ويرغمنا دائماً على مقارعة لججه في كل رحلة لنا فيه..

ولكن يظل شأننا فيه أبداً شأن كل البحارة..
قلوبهم على شاطئ وعيونهم إلى شاطئ..
وما يرون من البحر سوى جسر لازوردي سابح في فضاءات الحياة يصل
شواطئ المحبة بشواطئ الحلم..
فحسب الشواطئ وأهلها أنها..

لا تغادرها القلوب ولا تجاوزها الأبصار. 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s