حول تجاذبات موضوع المصالحة


حول تجاذبات موضوع المصالحة

 

خواطر ايمن

حول تجاذبات موضوع المصالحة

أيمن قاسم الرفاعي

في السنة السادسة للهجرة وبعد أن قوي المسلمون في المدينة وازدادوا منعة وعدداً وبخاصة من بعد النصر المبين على الأحزاب من المشركين والأعراب واليهود الذين تكتلوا ضدهم في غزوة الخندق، سار الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في جمع ضمّ ما يربو على ألف وأربعمئة صحابي جليل لأداء أول عمرة لهم بعد الهجرة، وجراء تفاعل الأحداث في موضع الحديبية بدءاً من خروج قريش لصد المسلمين ومنعهم من دخول مكة ثم إشاعة مقتل عثمان وما جرى في بيعة الرضوان وما رافقها، أقدمت قريش على طلب عقد صلح مع الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن بوارد أحد من المسلمين حينها إلا الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى إذا ما تم الصلح وأنجز وقف خيرة الصحابة في حالة صدمة عبروا عنها بصيغ لم تحدث من قبل استنكاراً لما دار في خلجات أنفسهم من أخذ الدنية في دينهم الحق بحسب فهمهم، لكن لأنهم تربية محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ما كان منهم إلا الطاعة والامتثال، ليتكشف لهم بعد فترة وجيزة ما غاب عنهم حينها من بُعد رؤيته  صلى الله عليه وسلم حين قال: (“والذي نفسي بيده، لا يسألونني خطة يعظمون فيها حرمات الله إلا أعطيتهم إياها ” البخاري).

التفصيل كبير في هذا الأمر ولعل قارئ هذه الكلمات أعلم من كاتبها بما دار من تفاصيل هذا الصلح العظيم وتبعاته والدروس المستقاة منه في تاريخ الإسلام المشرف، ولكن يحز في النفس أن نخرج بعد أمثال هذه الدروس نستشيط غضباً وسخطاً لنكفر ونقصي ونخون أناس بسطاء ضاقت بهم الأرض بما رحبت وأوغلت الحياة فيهم غرساً بسكين المهانة والذل والفاقة ورماهم الدهر بكل فتنة تحيل الحليم حيراناً، فخرجوا في محاولة تحمل من اليأس ما لا تحمله من الحياة لغزل خيط رفيع من الأمل تحت اسم (المصالحة) يستجدون به بعض القوت لعيالهم وينسجون به رداء من الأمن لهم ولو ببدع من الخيال، بعد أن طحنتهم رحى فرقة أهلهم وهم من كانوا يوماً حجارة ثورتهم التي سرقت، وأقصاهم الأخ ونسيهم الصديق في الحين الذي بات يخدعهم عدوهم بتذكرهم واهتمامه لمصالحهم. فأي إثم ارتكبوه وهم من الضعف الذي رخص لهم ما حرم على غيرهم، وأي خيانة تلك التي دنستهم وهم من أدمتهم سهام خيانة من أمنوهم على بلادهم وأرواحهم، وحسبهم أن وجدوا في سنة رسول الله وفي متن كتاب الله ما يمكنهم من الاجتهاد في ذلك حيث قال تعالى: (وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (61) وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ (62) وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً مَّا أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (63( الأنفال.

من حق كل إنسان أن يعبر عن رأيه وينقد تصرفات أي شخص خاصة إن كان أمر عام طالما كانت الموضوعية والنقد البناء هي الأداة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو الغاية، لكن أن نحتكر الحق والمكرمات ودماء الشهداء وأن نزاود فيها على بعض أهلها للحد الذي لا نرى في كل مخالف لنا إلا الخيانة والعمالة والكفر البواح، فهذا ما لا يقبله عاقل فضلاً عن أن يقر به مؤمن، ولست أقر بكلامي هذا فعل كل من صالح مع النظام السوري من أهل بلدي ولا أنكره بذات الآن كما لا أساوي بينهم في المكانة والمقصد، فهم على الأرض وهم أدرى بشؤونهم وإن كان لي من رأي فسيكون الرأي المجرد بالعلم والمنطق والنصيحة والعمل إن اقتضى الأمر، ولكن رسالتي هنا لي ولإخوتي الذين مهما اتسعت دائرة الاختلاف بيننا أن نفكر ألف مرة ومرة قبل أن نطلق سهام أحكامنا لأن السهم متى فارق وتره لا يستدرك فإن لم ينزل في عدو نزل في أخ أو صديق، ولنذكر أنفسنا دائماً أن للحقيقة جوانب عدة وليس جانب واحد وأن الحق ليس حكراً على أحد، فمن تكلم منا عن غيرة أعمت منه البصيرة فليستغفر الله ويراجع نفسه وليتحقق ثم ليعبر عن رأيه باتزان وحكمة ثم لنسارع في مد يد العون والتآلف لا سلاح اللعن والتخالف، وأما من كان رأيه عن هوى وفساد خوفاً على مصالحه (وهم من لا يخلى زمن منهم) فليستغفر الله أيضاً وليعلم أن ستر الله لا يدوم لفاسد وإنه من باب الإمهال لا الإهمال وأن الأيام شواهد.

01/02/2015م

Posted on 1 فبراير 2015, in مقالة, مجتمع and tagged , , , , , , . Bookmark the permalink. أضف تعليق.

شارك بتعليقك

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: