أرشيف المدونة

مهرجون على مسرح الثورة

joker

مهرجون على مسرح الثورة

ايمن قاسم الرفاعي

“لو رغبنا في تصفيق الناس لعملنا في السرك” بهذه الجملة انهى مخرج ( فلم أرغو ) الشهير فلمه بحديث لضابط الاستخبارات الأمريكي وهو يخاطب بطل العملية الاستخباراتية التي أدت لإنقاذ 6 من موظفي السفارة الأمريكية من قلب طهران، أولئك الذين نجوا من الإيرانيين حين هجموا على سفارتهم في ايران ابان الثورة الايرانية عام 1979م واعتقل فيها اكثر من 52 أمريكي لمدة 444 يوم، لقد استوقفتني كثيرا رسالة الضابط هذه، فبرغم ان الإعلام أظهر حينها ان كندا هي مدبرة العلمية ورائدتها ونسف بذلك كل جهد له وللـ (CIA) في ذلك إلا أن الضابط كان راضياً ومقتنعاً، لأن النتيجة والعمل هو ما يصبو إليه وهو ما وجد لأجله وليس التصفيق ومنابر الإعلام …

استوقفتني تلك الرسالة لأنه وعلى النقيض تماماً، وبكل أسف، نجد الكثير من المحسوبين (المزيد…)

مؤتمر جنيف وسياسة المناورة

مؤتمر جنيف وسياسة المناورة

ايمن قاسم الرفاعي

01/03/2014م

11_0عقد مؤتمر (جنيف 2) ومن قبله (جنيف 1) في سبيل التوصل إلى حل جذري شامل للقضية السورية التي باتت إحدى أعقد الأزمات السياسية على الصعيد العالمي في العصر الحديث، نظراً لكثرة الدول الفاعلة في هذه الأزمة وتعقد المصالح الجيوسياسية والاستراتيجية لهذه الدول على الأرض السورية، الأمر الذي دفع نحو تحول الأوضاع في سوريا من المظاهرات السلمية الشعبية التي بدأت داخلها إلى ما تشهده اليوم من حروب وصراعات بمسميات وأغراض مختلفة ومتنوعة ولمصالح خارجية.

إن أردنا التعريف بمؤتمر (جنيف 2) وفق الغاية التي نودي به لأجلها، فهو عبارة عن لقاء بين طرفي الصراع الأساسيين  (النظام السوري وقوى الثورة السورية) للتفاوض وإنهاء الأزمة السورية وتبعاتها التي لم يسلم من أذاها إنسان في سوريا سواء أكان من النظام ومعه أو من الثورة ومعها وقبلهم كلهم سوريا الوطن، لكن هل فعلاً كان هذا المؤتمر يتناسب مع هذا التعريف؟.

إن حقيقة مؤتمر (جنيف 2)  لم تتعد كونه مناورة سياسية لحفظ بعض من ماء الوجه المسفوح للمجتمع الدولي وعلى رأسه (منظمة الأمم المتحدة) تجاه الدور السلبي الذي تقوم به من خلال صمتها حيال الدماء التي تسيل في سوريا دون وجود أقل قدر من الحياء الإنساني لدى هذه المنظمة الأممية والدول “المسماة بالعظمى” للتدخل ووقف المجازر المرتكبة كل يوم بحق المدنيين من اطفال ونساء وشيوخ على مرأى ومسمع من العالم بأسره، وما يؤكد انه مجرد مناورة سياسية (المزيد…)

قصة – شير وخورشيد

“شير وخورشيد”

phoca_thumb_l_Ghajariyeh3ايمن قاسم الرفاعي

في الذكرى المئوية الأولى لهجرة التية التي انتهت بقدوم جده إلى هذه الأرض بعد رحلة تشرد وضياع هرباً من أصفهان عبر طريق شاقة ومذلة قي جبال طوروس إلى انطاكية، ثم إلى القرداحة إحدى القرى المنفية في جبال اللاذقية …

وقف باستهزاء أمام قبر جده .. ركل القبر بقدمه كأنما يوقظه من سبات الغفلة أو ينبهه من سكرة الموت ..

حدثه أن الخزي الذي ورثه هو وعائلته كلها عن هذا الجد الشريد الطريد قد أثمرت عزاً .. وأن المعاناة والانتقاص والازدراء التي كابدوها في ضيعة يعتز أهلوها بأنسابهم وعوائلهم قد أورثت مجداً ..

فهو اليوم لم يعد حافظ الوحش (المزيد…)

سوريا.. الطريق إلى “حدود الدم”

سوريا.. الطريق إلى “حدود الدم”

ايمن قاسم الرفاعي                                                                            26/01/2014م

m1

( 1 )

العالم يريد 10 سنوات أخرى من الدم السوري المسفوح

لقد تحولت الثورة السورية بفعل التدخلات والتداخلات الدولية إلى أكبر أزمة سياسية إنسانية إقليمية وعالمية منذ الحرب العالمية الثانية، ويزداد عظم المأساة أن بات السوريون بمختلف توجهاتهم سواء المعارضة أم النظام منفعلين في هذه الأزمة وغير فاعلين حتى في أضيق شؤونهم الداخلية (الاحتياجات الأساسية والإنسانية للسوريين في الداخل وفي بلاد اللجوء)، وإن المراقب الحاذق للحراك الدبلوماسي والفعل السياسي الدولي والإقليمي بشأن القضية السورية برمتها يستطيع تلمس أن ثمة حلقة مفقودة دائماً في كل لقاء أو مؤتمر أو مبادرة على مر السنوات الثلاث من عمر هذه الثورة، ألا وهي غياب القناعة الكافية بإمكانية الحل الشامل للصراع (رغم بساطته) والتركيز فقط على نقاط الخلاف وتأجيجها تحت مسمى (تسوية الخلافات) أو طرح حلول جزئية مؤقتة هي في الحقيقة عقبة أمام الحل الشامل أكثر مما هي حلول مساعدة له تحت مسمى (فرص التقارب(المزيد…)

إيران تخلع الشادر وتستعير مساحيق تجميل أمريكية

إيران تخلع الشادر وتستعير مساحيق تجميل أمريكية

ايمن قاسم الرفاعي

IRAN-VOTE-REGISTRATION-ROWHANIبعد ثمان سنوات عجاف قضاها بوش الابن، أسوء رؤساء الولايات المتحدة اﻷمريكية في سدة البيت الأبيض، تعرضت خلالها الولايات المتحدة لحقبة هي من الحقب الأسوء في تاريخها بالنسبة للأوضاع الأمنية والاقتصادية والإعلامية، حيث تعرضت خلالها لاعنف الهجمات على أراضيها وخاضت خلالها حربي ما يسمى بالإرهاب في كل من أفغانستان والعراق حملت لها ما حملت من الخسائر المادية والبشرية وتبعات إقتصادية وإعلامية سلبية، لذا كان لا بد من تحرك لتغيير النهج وحركة لتصحيح حقيقي لتستدرك الأخطاء وتجمل الصورة، فكانت السياسة اﻷمريكية على موعد في استحقاقها الرئاسي مع إعادة انتاج صورة أمريكيا وتجميل وجهها حتى لو كلفها ذلك أغلى مساحيق التجميل السياسية، وذلك في سبيل استعادة ما خسرته حين استعدت الشرفاء من دعاة الحرية وحقوق الإنسان في العالم واستفزت العالم الاسلامي والعرب على وجه الخصوص من خلال ملفات حربي الارهاب والانحياز التام لاسرائيل.

فجاءت لحظة الحقيقة والتحول من خلال الانتخابات الرئاسية (المزيد…)

سوريا.. وطن أيتام على موائد اللئام

سوريا.. وطن أيتام على موائد اللئام

م. ايمن قاسم الرفاعي

157384

ينتصر الشر فقط عندما لا يفعل رجال الخير شيء” – ادموند بورك

ليس ثمة إسقاط لهذه العبارة أبلغ مما يجري الآن في سوريا، إذ أن استمرار أعمال الشر اليومي التي يقودها شياطين النظام السوري وأعوانه وساديتهم في ذبح وقتل السوريين وبخاصة النساء والأطفال وتدمير وطنهم بشمولية حضارته وتاريخه وجزئية حجره وشجره، دون ذنب اقترفوه او جرم أجرموه إلا أن نادوا بأبسط حقوقهم الانسانية، ما هو إلا نتيجة لوقوف أصحاب الحل والعقد في السياسة العالمية على الحياد دون أي فعل حقيقي يضع لزمرة الشياطين هذه حد ويكف مخالب يد دبها الموسكوفي ويخمد ألسنة نيرانها المجوسية (هذا ان تحلينا بالسذاجة وبرأناهم هم من المشاركة الفعلية في هذه الجرائم)، ولعمري إن هذا “الحياد” لهو أقبح صور الشر على الإطلاق، “إن أسوا مكان في الجحيم مخصص لأولئك الذين يقفون على الحياد في المعارك الأخلاقية الكبرى” – مارتن لوثر كينغ (المزيد…)