أرشيف المدونة

تحليل سياساتي لاستراتيجية الأمم المتحدة البنيوية

تحليل سياساتي لاستراتيجية الأمم المتحدة البنيوية

أيمن قاسم الرفاعي

الدوحة – 14/09/2014م

language-timeline_jac_01

المقدمة:

(هيئة الأمم المتحدة)؛ “هي منظمة دولية أسسها، عقب الحرب العالمية الثانية في عام 1945، 51 بلدا رغبة في صون السلم والأمن الدوليين، وتنمية العلاقات الودية بين الأمم وتعزيز التقدم الاجتماعي، وتحسين مستويات المعيشة وحقوق الإنسان. وتستطيع المنظمة، نظراً لطابعها الدولي الفريد والصلاحيات الممنوحة في ميثاق تأسيسها، أن تتخذ إجراءات بشأن نطاق واسع من القضايا، كما أنها توفر منتدى للدول الـ193 الأعضاء فيها لتعبير فيه عن آرائها من خلال الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجلس الاقتصادي والاجتماعي وغيرها من الأجهزة واللجان”.

هذا ما تعرّف به المنظمة الدولية (الأممية) نفسها، لكن المطلع على أحوال وشؤون هذه المنظمة يرى أنها تشكلت بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م وخروج دول الحلفاء منها منتصرين، حيث تم إلغاء الشكل الأول لهذه المنظمة الأممية والمسماة (عصبة الأمم) والتي كانت قد تشكلت أـيضا عقب انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1919م وخروج الدول الاستعمارية (الاستعمار القديم) منها منتصرة. وبذلك تكون تجربتي المنظمة الأممية أتت تتويج لنهاية أسوء حربين في تاريخ الإنسانية، وفي كل مرة تكون الغايات المعلنة عن تشكيل هذه الهيئات هي حفظ السلم والأمن العالميين، في حين يجد المتبصر في الأمر أن حقيقة وجود مثل هذه الهيئات ما هو إلا مكافأة للمنتصر وتنصيبه على كرسي زعامة العالم، لينال بزعامة دعوى السلم والأمن ما لم ينله بالحرب، ولربما كان الأمر على استحياء في المرة الأولى لكن في الشكل الثاني لهذه المنظمة (هيئة الأمم المتحدة) كانت بصورة مباشرة من خلال فرض (مجلس الأمن) كجهاز أساسي يتحكم في السياسة العالمية من خلال مفتاح الأمن الذي جُعل في أيدي الأعضاء الخمسة دائمي العضوية أصحاب حق النقض (الفيتو)، وهذا ما نتلمسه بشكا أكثر جلاء من خلال تحليل واقع وأهداف وسياسات واستراتيجيات هذه المنظمة.

  • الرؤية

“نحن شعوب الأمم المتحدة وقد آلينا على أنفسنا: (المزيد…)

مجلس الأمن الدولي (حاميها حراميها)

مجلس الأمن الدولي

ايمن قاسم الرفاعي

 (مجلس الأمن الدولي)؛ هو أهم أجهزة الأمم المتحدة حيث يعتبر المسؤول عن حفظ السلام والأمن الدوليين طبقاً للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، هذا التعريف بحسب ميثاق الأمم المتحدة، لكن هل يعبر هذا التعريف حقيقةً عن واقع هذه المؤسسة الأممية.

united_nations_security_council_meeting_room

تشكلت الأمم المتحدة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م وخروج الحلفاء منها منتصرين، حيث تم الغاء الشكل الاول لهذه المنظمة الأممية والمسمى (عصبة الامم) والتي كانت قد تشكلت ايضا عقب انتهاء الحرب العالمية الاولى عام 1919م (المزيد…)

امتحان الساقطين

امتحان الساقطين

ايمن قاسم الرفاعي

0830100729-caricatures-thumb1

في امتحان سوريا.. سقط كل شيء….

……
سقطت الأمم المتحدة بمنظماتها…
فما أمن و حقوق الإنسان إلا وهم وسياسة.
……
سقط دعاة الحرية والديمقراطية والعالم المتحضر…
فما شعاراتها سوى فقاعات ملونة لخداع أصحاب الأفكار المراهقة.
……
سقط العرب الساقطون في درك السافلين…
……
سقطت ورقة التوت عن سوءة البشرية.. فرسبت الإنسانية جمعاء.
……
ولم ينجح إلا الشر والشيطان وجنودهما.

06/04/2013م

سوريا.. وطن أيتام على موائد اللئام

سوريا.. وطن أيتام على موائد اللئام

م. ايمن قاسم الرفاعي

157384

ينتصر الشر فقط عندما لا يفعل رجال الخير شيء” – ادموند بورك

ليس ثمة إسقاط لهذه العبارة أبلغ مما يجري الآن في سوريا، إذ أن استمرار أعمال الشر اليومي التي يقودها شياطين النظام السوري وأعوانه وساديتهم في ذبح وقتل السوريين وبخاصة النساء والأطفال وتدمير وطنهم بشمولية حضارته وتاريخه وجزئية حجره وشجره، دون ذنب اقترفوه او جرم أجرموه إلا أن نادوا بأبسط حقوقهم الانسانية، ما هو إلا نتيجة لوقوف أصحاب الحل والعقد في السياسة العالمية على الحياد دون أي فعل حقيقي يضع لزمرة الشياطين هذه حد ويكف مخالب يد دبها الموسكوفي ويخمد ألسنة نيرانها المجوسية (هذا ان تحلينا بالسذاجة وبرأناهم هم من المشاركة الفعلية في هذه الجرائم)، ولعمري إن هذا “الحياد” لهو أقبح صور الشر على الإطلاق، “إن أسوا مكان في الجحيم مخصص لأولئك الذين يقفون على الحياد في المعارك الأخلاقية الكبرى” – مارتن لوثر كينغ (المزيد…)