أرشيف المدونة

تحت ظلال الزيتون..

تحت ظلال الزيتون..

3

تحت ظلال الزيتون..

ايمن قاسم الرفاعي

رغم أنها تكبره سناً إلا أنه أحبَّها، في عشقها تشكلت أبجدية مفردات الحسن لديه وتفتحت على ذائقة الفن والجمال عينيه، فتنته بسحر فيروزها وتيمته حتى ذاب في لجين زنديها. لم يردعه عن ممارسه عشقه البريء معها أن كان أباه من ينازعه في عشقها، كان يشتعل نشوة حين يلقاها، ويهيم صبابة وهو يمرغ وجهه في شعرها المعطر المكلل بأنجم من زهر. كان يراها أنثاه التي خلقت لأجله.. ويحسها وطنه.. أمه.. ملجأه وملاذه الأخير، كانت روحه ترتقي وقلبه يسبقه كلما ذهب للقائها في البستان، كان يختفي كمطارد شريد في شعاب صدرها، وينام كطفل حالم فوق أحضانها.

(المزيد…)