Category Archives: خاطرة

كد المخيم.. بحبك

كد المخيم

الإعلانات

شجرة أحلامنا

شجرة الاحلام

 

شجرة الأحلام

نَكبُرُ وتَكبُرُ مَعنا شَجَرةُ أحلامنِا..

لكنَّ أخصبَ أغصانِها وأجملها..

تظل تلك التي تنمو..

قريبة من تراب النفس

شواطئ المحبة والحلم

شواطئ المحبة والحلم

 

شواطئ المحبة والحلم

كثيراً ما تشطُ مراكبنا بنا بعيداً عن شواطئ أهل ودنا ومحبتنا..

لا لشيء.. (المزيد…)

فصول الحياة

ويح فصول الحياة ما أقساها..

تمنحنا الأصحاب كما أوراق الأشجار..

تأتي بها براعم الربيع فرادى بعد مكابدة .. وحشة الصقيع ووخز جليده.. ثم لا تلبث أن تغطينا نحن وما نحمله من ثمار..

حتى إذا ما انتهى صيف لنا مثمر وأتى الخريف…

هوت وتساقطت جملة واحدة.

ويح فصول الحياة ما أقساها

 

في حضرة الذكرى الثانية

في حضرة الذكرى الثانية

معتقل منذ 14/11/2014

عبد الرحمن قاسم الرفاعي – معتقل منذ 14/11/2014

في حضرة الذكرى الثانية

أيمن قاسم الرفاعي

عامان.. بل أربعة أعوام … بل العمر الماضي … بل كل ما هو آت..

هل يقاس الزمن بقفزات عقارب الثواني والدقائق والساعات فوق مساحات أيام أعمارنا، أم بهواجس لحظات الانتظار وفحيح أفاعي الترقب التي تسكن صدورنا فتذيقنا من آلام الرعب وفزع المجهول منها أضعاف ما نتجرع من آلام لسعاتها وسياط جلدها..

لم تمر ذكراه الثانية وهو مغيب خلف قضبان المآسي في ظلمات أقبية الموؤدين، دون أن تحرك لواعج النفس وأشجان الفؤاد، ولكن تشارك العجز كان الحاضر في هذه الذكرى..

يصيبنا المرض فنسكن خلف قضبان عجزنا ونتجرع ذل الأسر في حضرة سجانه “الضعف”، ورغم أنه سجان قاس إلا أنه غالباً ما يطلق سراحنا خلال أيام قضيناها سجناء فراش لم نحس بوثيره وتنعمه يوماً، وتحت رعاية لم نلتفت لحظة أننا قتلناها بتذمرنا..

في حضرة سجاني “الضعف” حضرني حاله وحال إخوته في حضرة سجانيهم من شياطين الإنس، سجاني رحيم رغم عدم بشريته، وسجانيهم جلادين قتلة رغم بشريتهم، فكم أهانوا منهم النفس وعذبوا الروح.. كم أذاقوا الجسد ويلات من لهيب جهنم شيطانيتهم.. فكم مزقوا من جسد وفتتوا من عضو وصعقوا من عقل وفجروا من قلب.. يضيق خيال من مثلنا عن تصور حجم المآسي التي يمكن لشياطين الإنس من أمثالهم أن تبتدعها.. ويضيق أكثر ذاك الخيال عن حجم الآلام التي يمكن لأجساد المسحوقين تحت سياطهم أن تحتملها..

أهيم بخيالي لاتقمص جسد منهم، جسد مسجى فوق بساط ريح لم يعرف يوماً إلا رياح السياط وأعاصير التعفيس والركلات، جسد مشدود (المزيد…)

بين العمامة والبندقية

بين العمامة والبندقية

أيمن قاسم الرفاعي

الدوحة – 08/10/2014م

Lebanon_حسن_نصرالله_كرتون

أزعج صاحبي أن تكلم شخص بنقد لاذع عن ظاهرة اجتماعية سلبية أصبحت منتشرة في مجتمعنا ما بعد الثورة ينال فيها المقاتلين للأسف نصيب الأسد ..

فرد عليه صاحبي بحنق بعد أن عدل عمامته وارسل ذؤابتها قائلاً: من المعيب جداً والخطأ كبير أن تعمم حديثك فالمجاهدين أنبل وأسمى من ذلك، أين نحن من طهر غبار نعالهم…

فقلت لصاحبي:

هون عليك يا صاح، الخطأ الأكبر هو ما ترتكبه أنت من تعميم حين تصف كل مقاتل بالمجاهد…

فهل من الانصاف أن يساوى بين من خرج مجاهداً في سبيل ربه ووطنه وأهله عن علم وإيمان وما عاد من ذلك بشيء من حطام الدنيا..

ومن خرج مقاتلاً مرائياً لمنصب أو شرف أو مال أو خيانة أو عن جهل أو تحزب وبات يتربع على عرش من المال والسلطة بعد عهده الماضي من التشرد والفاقة..

يا صاح.. …

البندقية لا تصنع المجاهد.. مثلما العمامة لا تصنع العالم…

إنما يعرف الحق بالحق وليس بأهله..